مقالات عطرية انه شعور الحب: Éléonore

انه شعور الحب: Éléonore

01/07/17 06:50:24

بواسطه: Miguel Matos

بعد الكثير من الحديث عن عطور الفانيليا والجورماند، أمست هذه الكلمات تقريبا مثل المرادفات. ولكن في بعض الأحيان ليست كذلك. وحتى لو كانت دار Rancé 1795  تصف عطر Éléonore الجديد كنسخة جورماند في مجموعة إمبريال - Collection Imperiale، فتجربتي مع العطر ليست من هذا القبيل.

Eleonore bottles and boxes

ويركز مفهوم هذه الرائحة على الفواكه والكعك والراتنجات، وتوفير النقيض من هذه العناصر. القصة وراء ذلك هو ما يلي: نابليون الثالث يهرب من أعمال الشغب في عام 1840 وفي لقاء سريع مع امرأة شابة تجعله يتذكر رائحتها. لا يمكنه الهروب من المشاعر الرومانسية وهو يتذكر رائحتها. حيث قالت إنها لا تزال تنتظر اللقاء المقبل في "متحر الحلوي" حيث تعمل. قصة مثيرة للاهتمام بين الينور ولويس بونابرت ألهمت هذا العطر من الحب والرغبة ... الحاجة الملحة للهروب ولكن الرغبة في البقاء.

Biscuits with vanilla

ما أشمة أنا في عطر Éléonore حلو تماما كما الحب. ولكن ليس حلو عطر Angel أو La Vie Est Belle. رائحة حلوة ناضجة. نكهه جورماند مختلفة غير مسكرة إلى حد الإختناق. وسادة لينة من مسحوق الفانيلا على راتنجات عنبرية وفي واقع الأمر لا يختلف تماما عن عطر Laetitia من نفس الدار.

العطر بتوقيع Maurizio Cerizza، كإحساس مريح للغاية، كشراب ذهبي وسحب من غبار الفانيليا على قاعدة خشبية. لذلك، فإننا نرى نسيج من الراتنج والبودر أضفي دسامة علي خشب الصندل. ما نحصل عليه آخرا هو إحساس رقيق، هش، كوسادة رقيقة من الحلاوة. ليطوق كل هذا بتأثير حجر الدم، ومسحة اللوز الزيتية تستحضر حلوي الميرزيبان أو حلوي اللوز. والياسمين يظهر كعنصر النهضة من خلال إدخال تجسيد صناعي لجزيء Hedione الذي يعطي لمسة من الزهور خفية، طازجة وجيد الإنتعاش.

olfactive pyramid

قمة العطر: الليمون الصقلي، جزئ الهيديون، الخوخ، المر

القلب: الفانيليا من تاهيتي، الزعفران

القاعدة: الباتشولي، خشب الصندل، البخور، العنبر، التونكا و المسك

ما أجد ساحرا في Éléonore هو مزاجه البسيط. ليست رائحة معقدة كعطر خشبي لا يتغير كثيرا طوال فترة استخدامه (والتي دامت على بشرتي حوالي 4 ساعات). ولكنه يمثل الدفء كالمداعبة الناعمة في يوم من العمل الشاق. لا شيء هنا حاد أو مزعج مثل العديد من العطور التي ترتكز علي الفانيليا في بعض الأحيان.ذو شعور مهدئ. قد لا يكون ثوريا، ولكن هل حقا نحتاج إلى ثورات كل يوم؟

Miguel Matos is a Portuguese journalist obsessed with perfume. Miguel likes to see himself as a fragrance curator, investigating perfume as contemporary art. He directs his own cultural magazine, Umbigo, and writes texts for museums and galleries. He is a vintage perfume collector and organizes regular talks called Vintage Perfume Sniffing and Olfatto L'Amore. Honorable member of the International Perfume Bottle Association. He did workshops for brands such as Versace, Grès, Roger & Gallet and Florescent. He also writes on beauty and grooming for Beautyalmanac.com. He is a Fragrantica writer, translator and editor of Fragrantica.com.br.



السابق مقالات عطرية التالي


Advertisement

أضف مقالتك

سجل إشتراكك معنا في أكبر موسوعه إلكترونيه للعطور لتكن من الأعضاء وتتمكن من تدوين مقالاتك و آرائك الخاصه

Advertisement

Advertisement

عطور حديثه

ماركات و عطور شهيره :